ملتقى القيادات الشبابية بالجنوب الليبي.

تحت شعار (دور القيادات الشبابية في صناعة الاستقرار وبناء الدولة الحديثة)

ملتقى القيادات الشبابية بالجنوب الليبي.

تحت شعار (دور القيادات الشبابية في صناعة الاستقرار وبناء الدولة الحديثة)

بالتعاون مع مكتب الثقافة سبها وباستضافة الاتحاد العام لطلبة جامعة سبها وبمشاركة السادة مركز تنمية وخدمة المجتمع جامعة سبها د. المبروك أبوسبيحة.

افتتح ملتقى القيادات الشبابية بالجنوب الليبي بكلمة ترحيبية بالحضور المشاركين من مختلف مناطق الجنوب الليبي ( سبها – وادي الشاطئ – وادي البوانيس – وادي الحياة – مرزق – القطرون – تراغن – غات) وغيرها من المناطق.

تواصلت الكلمات من قبل السادة مكتب الشباب سبها وكلمة الاتحاد العام لطلبة جامعة سبها و مركز خدمة و تنمية المجتمع جامعة سبها و المجلس الأعلى لشباب فزان.

=================

و في إطار العمل على توحيد الشباب وتعزيز ثقافة السلم الاجتماعي ونبد العنف والفرقة وخطاب الكراهية بين الشباب من مختلف المدن الليبية ومن منطلق الحفاظ على النسيج الاجتماعي والترابط بين المدن بجميع اختلافاتهم وتنوع عاداتهم وتقاليدهم ومواكبة للأحداث الجارية في بلادنا التي شهدت عدة مراحل صعبة، وشعوراً منا بالمسؤولية للملمت شتات هذا الوطن ولما للشباب دور كبير في تحقيق الاستقرار والعمل على البناء وتوحيد الكلمة.

الهــدف العـــــــام: –

– توحيد المفاهيم وادماج الشباب في الحوارات المجتمعية لإزالة الأثر السلبي من تأثير وسائل الاعلام وفي ذات السياق سد الفجوة ما بين القيادات الشبابية في الجنوب والغرب والشرق لدعم ثقافة الاستقرار والمواطنة.

-الدفع بالشباب وتشجيعهم للدخول والمساهمة في الاستحقاقات السياسية القادمة التي ستشهدها بلادناً والتي نعتبرها نقطة تحول للعبور الى الاستقرار وإعادة بناء الدولة الحديثة.

الأهداف الفرعية: –

-تجسيد القيم الوطنية في وحدة أبناء الوطن.

-نبد خطاب الكراهية وتحديد مفاهيم وطنية الخطاب الإعلامي للشباب ليزيل رواسب الصراعات ويمهد لبناء وطن متكامل ثقافيا ودينياً واجتماعياً.

* تم تناول عدة محاور أهمها:-

– واقع الشباب اليوم وتحديات المستقبل.

– حلقة نقاش مفتوحة (المرحلة القادمة ودور الشباب في الاستحقاق الانتخابي).

– دور الاعلام في الأوساط الشبابية والحلول المقترحة لمحاور النقاش.

أوصى ملتقى القيادات الشبابية بالجنوب الليبي، الذي استضافه الاتحاد العام لطلبة جامعة سبها، بالتعاون مع مكتب الثقافة سبها، تحت رعاية منظمة المسار للشباب والثقافة، على إجراء الانتخابات في موعدها المحدد 24 ديسمبر لضمان استقرار البلاد والخروج من المراحل الانتقالية والالتفات نحو البناء والإعمار.

وطالب الملتقى، الذي عقد تحت شعار “دور القيادات الشبابية في صنع الاستقرار وبناء الدولة الحديثة”، في بيان، بدعم مشاركة الشباب في الاستحقاق الانتخابي للترشح لمجلس النواب القادم.

وأوصى كافة المكونات السياسية والاجتماعية في ليبيا بأن تعطى الفرصة لشريحة الشباب في المساهمة ببناء الدولة وهياكلها التشريعية والتنفيذية.

وأكد البيان على ضرورة إعادة وضع خطة خماسية من أجهزة الدولة المعنية بعد الانتهاء من الانتخابات، ابتداء من مجلس النواب ووزارة الشباب ورئاسة الدولة بشأن إعادة تأهيل شريحة الشباب ومعالجة الآثار النفسية والاجتماعية التي لحقت بهم جراء الصراع السياسي الذي شهدته البلاد خلال عقد من الزمن.

وثمن دور المفوضية الوطنية العليا للانتخابات وأن لا تكون طرفا من أطراف الصراع وتعمل وفق القانون دون تحريف، مشددا على ضرورة فرض العقوبات على كل المعرقلين للعملية الانتخابية للخروج بالبلاد الى بر الأمان.

ولفت إلى ضرورة تجريم القنوات الإعلامية التي تبث الفتن والسموم بين أبناء الشعب والتي تعمل على تفتيت النسيج الاجتماعي والترابط بين المدن.

ونوه بضرورة أن تساهم وزارة الثقافة في برامج ثقافية من ندوات ومحاضرات والملتقيات ومخيمات ثقافية وفنية تساهم في اللحمة الاجتماعية بين شباب الوطن وتعزز من دور المصالحة الشاملة بين كل المكونات الاجتماعية.

واستنكر أعمال الشغب من تكسير وحرق لمراكز الانتخابات في تصرف يعد غير حضاري في بعض المدن مما يساهم في شتات الوطن ويعرقل العملية الانتخابية.

وأكد على أن القضاء مؤسسة وطنية غير قابلة للابتزاز أو الرشاوى، وعلى كل القضاة احترام القانون وتطبيقه وتحملهم المسؤولية التاريخية وعدم انحيازهم إلى أي من أطراف الصراع.

واختتم بالتأكيد على الجهات التنفيذية من وزارات وهيئات حكومية بضرورة دعم المنظمات المهتمة بشريحة الشباب لإنجاز مهامها والدفع بها وإقحامها في البناء والاعمار والتنمية.

السبت الموافق: 27 | نوفمبر | 2021‪ م

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار